أبناء “بولاق” يشتكون من أوضاع مركز الشباب ..والمديرية ترد بالصور

وصلتنا العديد من الرسائل من شباب قرية بولاق فى الخارجة يتضررون من بعض الامور حسبما قالوا فى مركز شباب بولاق  ومنها أن مجموعة بعينها هى من تسيطر على المركز وأن هذا المجموعة وأسلوبها فى العمل جعلت الشباب ينفرون عن المشاركة حتى فى الانتخابات الاخيرة ، التى لم يترشح لها أحد بسبب حالة اليأس والاحباط عند الشباب .

كما تضمنت الرسائل شكوى لإخدى الشابات تقول ” أنا مسدده لعضويه المركز كل السنين السابقه وفوجئت أن اسمي غير موجود كشوف الجمعية العمومية التى انعقدت منذ أيام. . واللجنة التى اشرفت على الانتخابات قامت بالتوقيع لافراد وأعضاء غير موجودين، ومنهم من كان خارج البلد فى وقت عقد الجمعية.

كما أنه رغم أن عدد الأعضاء  2600 عضو عامل ، إلا أن من لهم حق التصويت لاختيار مجلس الادارة 120فرد فقط أغلبهم اخوة وأقارب المجلس الحالى ومدير المركز وهم من قاموا بتسديد الاشتراكات لهم دون علمهم لضمان صوتهم هل يحق هذا وعند احتجاجنا على ذلك وجدنا رد غير مقنع وايضا عدم تقدم أى اشخاص لعضوية مجلس الادارة مما يدل على وقوع أخطاء بالمركز جعلت أغلب المرشحين متخوفين من هذا المنصب .

ورغم أننا اشتكينا لجهات مختلفة ومنها مدير الشباب والرياضة ، إلا أننا لم نتلقى ردا أو اهتماما وكل ما سمعناه كلام غير مقنع.

ونحن بدورنا نستمع لشباب بولاق الإعزاء  وهذا حقهم علينا ونتلقى رسائلهم ونساندهم إذا كانوا أصحاب حق وننقل صوتهم للمسئولين .

وبالفعل نقلنا شكوى الشباب لمدير عام الشباب والرياضة بهاء شوقى ويوسف الدمرداش وكيل المديرية وطلبنا الرد على ما أثاره الشباب فكان الرد:

أن المديرية تقدر شباب بولاق وتولى مشاكلهم اهتماما خاصا كما هو الحال بالنسبة لكل مراكز شباب المحافظة ، خاصة أن بولاق من القرى الكبيرة وبها مركز شباب من المراكز الفعالة .

وفيما يخص الجمعية العمومية التى عقدت مؤخرا ، فقد تمت تحت اشراف المديرية وفى حضور المسئولين بالمركز ولم يكن هناك بند انتخاب لعدم ترشح أى شخص للمواقع المطلوبة فى مجلس الإدارة وتضمن الاجتماع مناقشة الميزانية والحساب الختامى وتقرير النشاط  وتم اعتمادها بعد اكتمال النصاب وإذا كان هناك أى وقائع محددة فالمديرية لا تتأخر فى بحث أى شكوى فورا فيما يخص توقيعات الأعضاء .

وبالنسبة لمن لهم حق التصويت فأن اللائحة تحدد من لهم حق التصويت بالمسددين للاشتراكات ، ومن حق أى عضو مسدد الاشتراكات أن يشارك فى الجمعية العمومية والحديث عن أن معظم المسددين من الأقارب ، فهذه طبيعة القرى أن علاقات القرابة كثيرة ومتشابكة .

أما فيما يخص عزوف الشباب عن الترشح فى الانتخابات لوجود أخطاء فى المركز  ، فأن أى اخطاء أو مخالفات لا يمكن السكوت عليها وعلى أى شاب لديه ما يثبت المخالفات التقدم فورا بها للجهات المختصة ، وإذا كان الشباب يرون ان هناك أخطاء أو استحواذ من البعض على المركز فكان الواجب عليهم التقدم والترشح للانتخابات من أجل تولى المسئولية وأحداث التغيير بدلا من العزوف عن المشاركة والسلبية .

كما أن المديرية قررت تكليف رئيس الوحدة المحلية لقرى بولاق بتشكيل مجلس إدارة معين على ألا يضم أى شخص من المجلس القديم .

فى الوقت نفسه تجدر الإشارة إى أنه حدث منذ فترة قريبة شكوى ضد مديرة المركز السابقة وضد إحدى المشرفات وبعد التحقيقات ، تم نقل مديرة المركز والمشرفة إلى الخارجة وتكليف مديرة جديدة بالمركز .

ومنذ تكليف المديرة الجديدة ، شهد المركز طفرة كبيرة  وغير مسبوقة فى الآداء ، من نظافة وتشجير وتجميل وعقد ندوات وتفعيل الأنشطة وهو ما تثبته وتؤكده المستندات ويشهد بذلك الجميع.

حيث تعمل المديرة الجديدة طوال اليوم وتؤدى مهامها على أكمل وجه وتعتبر من أفضل المديرين أداء وحيوية ، وإذا كان بعض الشباب لديهم أى ملاحظات فهذا من حقهم أن يتقدموا بها والمديرية ترحب بكل المقترحات طالما للصالح العام ، كما أنها تطالب الشباب بالالتفاف جميعا والتكاتف من أجل النهوض بالمركز والتغلب على أى سلبيات .

وبعد نشر شكاوى ورسائل الشباب ورد المديرية ، فأننا سنتابع الموضوع فى الفترة المقبلة .

وفيما يلى صور للنشاط فى المركز حسبما وصلنا من المديرية:

 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

lite