أزمة الظل في محافظة الوادى الجديد …. متى تنتهي ؟؟؟؟

كتب ـ محمد على يمانى :

تعيش المحافظة أزمة ظل لعدم الاهتمام بزراعة الأشجار التي تعطى ظل كثيف في الشوارع ، وبالرغم من وجود أقسام للبيئة في كل الوحدات المحلية لقرى ومدن المحافظة إلا أن هذه الأقسام ليس لديها ثقافة أن الأشجار في الشوارع والميادين تلعب دورا هاما في حياتنا ، فما من مكان أو موقع في بلدنا إلا ولكل واحد منا فيه مصلحة أو عدة مصالح للاستفادة من ظل هذه الأشجار .
وان كنا نرى القليل من الأشجار التي تعطى ظلا شوارع المدن لكن لسان حال هذه الأشجار يشكونا بسبب الإهمال وعدم الاهتمام بها فنراها يابسة أو يائسة كما هو موضح في الصورة .


والسؤال هنا :هل عند اختيار هذه الأشجار في محافظتنا نأخذ في الاعتبار طبيعة نمو هذه الأشجار ، حجمها وشكلها النهائي بدلا من العشوائية في. الزراعة وينتهي الأمر بالجور عليها بالتقليم فيوقف نموها وتعجز
هل أخذنا في الاعتبار الأشجار التي تتحمل درجة الحرارة العالية وكل ظروف البيئة ؟
هل فكر قادة المعسكرات والشباب والرياضة في قيادة حملة تحمل عنوان شجرة أمام كل بيت خاصة على الشارع العمومي أو غيره .


وأخيرا نقول …حديقة النباتات في أسوان مفتوحة لاختيار أي من الأشجار المناسبة لطبيعة المحافظة ، وكلنا يعلم أن لهذه الحديقة دورا فى أثراء الوادي الجديد من أشجار الكازورين والكافور .نريد إحلال الأشجار اليابسة وزراعة بديلا عنها ، ونقول لمكاتب تحسين البيئة بالوحدات المحلية توقفوا عن الجور على الأشجار بحجة التقليم ، اتركوها لحالها هذا أفضل لنا .

 

 

 

 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

lite

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*