الأستاذ كمال إبراهيم ….جماهير الداخلة وقياداتها ترفض وتدين ما حدث وتعتذر عن فعلة هذا الأحمق

بقلم: حمدى مبارز

الليلة توجهت إلى مكتب الاستاذ كمال ابراهيم رئيس مركز الداخلة بصحبة مجموعة من الأصدقاء ورموز الداخلة منهم المهندس منصور ابراهيم مدير عام الرى بالداخلة والاساتذة صابر مبارز رئيس قرية القصر وصابر حنفى رئيس قرية عزب القصر و محمد على جبالى الرياضى المعروف ومسئول الحركة بكهرباء الداخلة والزميل الفاضل محمد على يمانى.

وسبب الزيارة ، وهى الأولى لى ، هو اعلان رفضنا التام وشجبنا وإدانتنا لما تعرض له الرجل اليوم من تطاول أحد الموتورين فاقد الأهلية على سيادته باليد خلال مرتمر قرعة توزيع أراضى الشباب بطريق المطار بقاعة سيد سيف .

فقد حرصت وحرص الكثيرون من أهل الداخلة شرقا وغربا على تأكيد دعم كل جماهير المركز وقياداته ورموزه للرجل فى هذا الموقف المرفوض تماما والذى لا يمت للاخلاق والمبادىء والقيم المعروفة عن أهالى الداخلة بصلة .

وبالفعل تدفق العشرات على مكتب الرجل والكل يعبر عن استيائه وسخطه لما حدث ، فى مشهد مبهج يعبر عن أصالة أبناء الداخلة .

فالكل تناسى أى شيىء المتفق والمختلف مع الرجل فى وجهات النظر فى العمل ، وأجمعوا على إدانة ما حدث وشجبه بل المطالبة باتخاذ أقصى الاجراءات ضد من ارتكب هذه الحماقة .

وانا شخصيا اعتبر أن اهانة رئيس المركز هى إهانة لى أنا ولكل أبناء الداخلة ، ولا نقبل على الاطلاق هذا الفعل المشين الشاذ ، خصوصا أننا لم نعهد على الرجل تجاوزه ضد اى شخص ، قد تختلف مع الرجل فى الرأى فى بعض الأمور لكن تظل الاخلاق والاحترام هى العناصر الحاكمة فى المعاملات

ولعل هذا الفعل المشين الذى وقع ، رغم حماقته ، زاد من ارتباط أهل الداخلة بالرجل .

والأمر الذى يشفى غليل الكثيرين المستائين من هذا التصرف الاحمق الغريب وغير المبرر على الاطلاق ، أن المعلومات تؤكد أن هذا الأهوج مختل عقليا وكان يعالج فى مستشفى الأمراض العقلية .

وبالفعل لا يمكن أن يصدر هذا السلوك الغريب وغير المفهوم من شخص متزن ، خصوصا ان الرجل لم يقدم على أى فعل خلال الجلسة يسيىء أو يستفز هذا الموتور.

الخلاصة أننا كأبناء الداخلة لا نقبل بهذا السلوك ونرفض تماما ما حدث وندعم الاستاذ كمال ابراهيم فى هذا الأمر ، بل ونعتذر له عملا بقيمنا و أخلاقنا .

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

lite