بالصور والفيديو ما لا تعرفه عما يحدث داخل فرن العيش من أسرار

الفران المسؤل عن رمى العيش فى الفرن
تقرير ــ عماد سبع :
 تعددت المهن فى أشكالها وأدواتها وحتى أسرارها ومسميات العاملين بها ، ورصدت عدسة جريدة أخبار الوادى الجديد أسرار صناعة الخبز فى إحدى أفران العيش البلدى بمركز الداخلة بمحافظة الوادى الجديد .
 
والتقت الجريدة بالعاملين بها وبدأت بالمرحلة الاولى مع ” العجان” وقال تمر مرحلة صناعة العيش البلدى بعدة مراحل أولها وأهمها العجين وتظبيط المعيار والكمية بالمياه والملح ، وهى المرحلة الهامة التى ينتج عنها العيش الجيد المستوى ودون ذلك .
 
ثم التقت ” بالخراط ” وهو الصنايعى المسئول عن قطع العجين أو ” التقريس ” وهى المرحلة الثانية بعد العجين والتى يقوم بها الخراط بوضع العجين على الطاولة والمسئول عن ضبط الميزان وحجم الرغيف .
 
” الطاولجى ” وياتى دوره فى المرحلة الثالثة وهو المسئول عن تجهيز طولات العيش و توصيل العيش من الخراط إلى الفران وتظبيط الأرغفة على الطاولة ورصها وتقريسها .
 
 ويأتى دور” الفران ” وهو المسئول عن رمى العيش داخل السير بالفرن وتعتبر هذه هى المرحلة قبل الاخيرة و الخطيرة وليست بالسهلة ، لانها تتسم بمهارة الفران فى رمى العيش والتعامل مع العجينة سواء كانت طرية ، سايبة ، متماسكة ، كل عجينة وليها طريقة فى التعامل .
 
كما ذكر الفران أن تظبيط درجة حرارة الفرن له اهمية فى تسوية العيش بطريقة جيدة .
وتأتى المرحلة الاخيرة وهى مرحلة استلام رغيف العيش من الجانب الآخر من سير الفرن وتسليمه للزبون وهى بالمهنة الشاقة لمواجهتها للنار طول الوقت .
وفى هذا قال العامل اننا تعودنا على ذلك فأصبح امر اعتيادى حتى فى رمضان الحمد لله .
 
وأنهت عدسة الجريدة جولتها مع مدير المخبز الذى قال ان متوسط استهلاك الفرد فى الأسرة المصرية حوالى 4 أرغفة يوميا حسب آخر تقرير لوزارة التموين .
 
وأردف قائلا مهنة المخابز أسرار وأسرار وعلى رأى المثل ” إدى العيش لخبازة ولو كل نصه “

العجان والخراط والطولجى أثناء العمل   

الفران وهو المسؤل عن رمى العيش فى الفرن

عملية استلام العيش من داخل الفرن بعد النضج

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

lite

اضف رد