بالصور و الفيديو حرق حفارة فى الداخلة .. ويتوالى المسلسل .. والجانى مجهول ؟؟

كتب -عماد سبع:

 الداخلة كانت بلد الأمن والأمان على مر التاريخ لكن هناك أحداثا تطرأ عليها من آن لأخر تعكر صفو أصحابها وجموع المواطنين ، وأحد هذه الاحداث الطارئة هو ظاهرة حرق السيارات وأخرها احتراق حفارة فى ظروف غامضة بأحد محاجر الاكسيد بنطاق المطار بموط فى الداخلة .

والتقت ” أخبار الوادى الجديد ” مع أصحاب الحفار لتوضيح بعض الأمور الخفية فى الأمر، وبدأ الحديث مع الحاج ” ممدوح ” حيث قال أن الواقعة حدثت يوم السبت الماضى ، كنا نقوم بالعمل فى هذه المنطقة وكان أحد اللوادر قدر تعطل فطلب منا المقاول أن نقوم بدوره فى تحميل آخر نقلة ، وبالفعل تم ذلك وانهينا العمل الساعة السادسة مساءا وغلقنا الحفار ، ثم تقابلنا فى أحد محلات قطع الغيار واستلمت مبلغ من المال من المقاول تحت حساب الشغل . 

وأضاف الحاج ” ممدوح ” أن أحد السائقين ذهب للموقع قرابة الساعة الثامنة مساءا لتحميل نقلة أكسيد فلم يجد أحد وترك الموقع وانصرف للبيات فى المدينة بدلا من أن يكون وحيدا فى هذا المكان ، وكانت كل الامور مستقرة ، ولا يوجد أى شيء ، على أنيعود صباحا .

وبالفعل توجه السائق إلى الموقع حوالى السادسة فوجد الحفار مشتعلة، تواصل مع المقاول لإبلاغه بالأمر وتم إبلاغ المطافى التى أتت مسرعة إلى مكان الحادث ثم تم الاستعانة بسيارة أخرى ، وبالفعل تم السيطرة على الوضع وإخماد الحريق ، وتلا ذلك سيارة الشرطة وتم التحقيق المبدئى وتحويل الواقعة للنيابة بعد تحرير المحضر .

فيما ذكر أن هناك غموض فى الحريق لأن البطاريات كما هى لأنها لو قلنا انفجرت مثلا فلا يوجد لها ملامح إنما هى كما إلا حاجات بسيطة، والسائق جه بعدنا بساعتين يعنى الحفارة بردت تماما ، والحريق انتقل من الكابينة إلى الموتور وده صعب جدا لان هناك عازل حديد بين الأتنين ، والعريب ان هناك أجزاء من خوص النخيل فى الموقع بجوار الحفارة تماما ، وهو مايثير الشك والريبة . 

واختتم حديثه  أنه تم احتراق الحفارة بالكامل الكابينة والموتور وبعض الخراطيم ، ويناشد قوات الشرطة بتكثيف البحث لمعرفة أسباب الحريق إن كان بفعل فاعل فنعرف مين ورانا لأن  مالناش أى أعداء وبنشتغل بما يرضى الله ، وإن كان من عند ربنا فإن شاء  الله سيعوضنا خيرا من ذلك . 

ومن جانبها تناشد جريدة أخبار الوادى الجديد كافة الجهات المعنية بالاستعانة بخبراء البحث الجنائى المتخصصين لكشف أسباب مثل هذه الوقائع التى زادات وتسببت فى شكوك كثيرة نتيجة عدم تحديد جانى واحد بمركز الداخلة و المحافظة بوجه عام . 

شاهد الصور والفيديو:

 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

lite