بالفيديو والصور سيادة المحافظ ..” أقيلوا محمد مصطفى أو اطرحوه أرضا” وانصروا الفلاح

بقلم: حمدى مبارز

مرة أخرى يخرج علينا السيد محمد مصطفى مدير الرى بالوادى الجديد ليهدد ويتوعد الفلاحين، وينذر ويحذر من أن غرامة زراعة الأرز ستكون 5200 جنيه للفدان الواحد ، رغم ما قضت به نيابة ومحكمة الداخلة بأن الغرامة 30 جنيها للفدان.

وحقيقة طلبنا من قبل تغيير هذا الرجل الذى أمضى فترة طويلة فى هذا المنصب ، وكانت سنوات عجاف ، بارت فيها الأراضى وتدهورت الزراعة ، ونضب الماء واخنفت أبار .

المهم أن هذا الرجل ، اصبح عدو الفلاح فى الوادى الجديد ، ويدعى بلا حجة أو برهان أن زراعة الأرز تهدر المياة ، رغم كل الأسانيد والأدلة التى سقناها سابقا بأن  من يقول ويردد أن زراعة الأرز تهدر المياة ما هو إلا بهتانا وزورا ، وكل أبناء الوادى الجديد وقياداته شرقا وغربا تدرك ذلك ، إلا السادة مسئولو الرى ذوى الرواتب المنتفخة .

ولن نعيد الكلام والأدلة .. بل سنكتفى بضرب مثلا واحدا ودليلا قاطعا على أن من يهدر المياة ويهدر المال العام ويرتكب جريمة تبوير الأراضى الزراعية هم مسئولو الرى وعلى رأسهم محمد مصطفى  .. استمعوا وركزوا معنا جيدا .

حملت كاميرتى فى جولة بأحد مزارع قرية الهنداو بالداخلة .. وبالتحديد فى البئر رقم واحد .. وتجولت بين المزارع لأتعرف على الحقيقة على أرض الواقع.

فوجدت الأتى  .. ، 3 أبار تتدفق منها المياه لمدة 8 ساعات يوميا والمساحة الاجمالية فى البئر رقم واحد ، 200 فدان تقريبا .. المزروع منها 40 فدان فقط تقريبا ومزروعة بالبرسيم الحجازى والذرة بينما 160 فدان أراضى بور غير مزروعة.

كل بئر من الثلاثة مركب عليه ماكينة أعماق تستهلك 100 لتر سولار يوميا وزيوت بمبلغ وقدره ، ويعمل على كل ماكينة موظفان يتقاضيان راتبا شهرىا .

إذا الماكينات الثلاث تعمل بشكل يومى لمدة 8 ساعات وتستهلك الوقود والزيوت والعمالة .. والمياة تتدفق بكامل طاقتها لتروى أقل من 20 فى المائة مما يجب أن ترويه.

وهنا نلخص ونقول أن 160 فدانا فى بئر واحد فقط مهدرة بلا زراعة  ، 3 ماكينات تعمل وتستهلك بلا طائل والمياة تتدفق و تذهب إلى المصارف لتمتلىء بركة الصرف بموط .

وبالطبع هذا حال بئر واحد فقط من بين مئات الأبار فى ربوع قرى المحافظة  تعيش نفس المأساة .. فكم ماكينة وكم موظف وكم لتر سولار وبرميل زيت وكم فدان بائر فى أنحاء المحافظة ؟؟

 إذا من يهدر المال العام و يستحق المحاكمة … الفلاح المحروم من زراعة أرضه أرزا … أم مسئولو الرى الذين يتسببون فى إهدار المال العام وتبوير الاراضى… احكموا أنتم أيها العقلاء .. وأنتم يا أصحاب القرار .. وبعد أن تحكموا  قرروا  إقالة محمد مصطفى .. أو اطرحوه أرضا ..(بمعنى خلوه جانبا ) وانصروا الفلاح.



تعليقات الفيس بوك

تعليقات

lite

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*