حدث فى بهو البرلمان.. موقف غريب من أحد نوابنا الخمسة ..( مكبر دماغه)

كنت أجلس أنا وإثنين من نوابنا الخمسة فى بهو مجلس النواب – ولن اسميهما – لعدم الاحراج  إحدهما من الداخلة والآخر من الخارجة، وحدث موقف لم أراه من نواب الوادى الجديد طيلة 20 عاما تقريبا قضيتها فى البرلمان وعاصرت خلالها جيل تلو الآخر من النواب سواء من الخارجة أو الداخلة .

وكم حزنت لهذا الموقف الذى أثر فى نفسى جدا ، وحاولت أن أنساه لكنى لم اتمكن.

والمسألة باختصار أننا تعودنا عندما نتحدث عن أى موضوع يخص الوادى الجديد ، ننسى الداخلة أو الخارجة والكل يدعم الكل وتزكى الطلبات من جميع النواب أيا كانت تخص الداخلة أو الخارجة .

وفى هذا اليوم كان هناك عدة طلبات تخص الداخلة وتحاورنا بشأنها وبدأ نائب الداخلة فى كتابة وتزكية تلك الطلبات ، وكالمعتاد طلبت أنا من نائب الخارجة أن يزكى تلك الطلبات ، فطلب ورق لكتابة طلبات فخرجت لأحضر له ورق وعندما عدت لم أجده جالسا على المنضدة مع نائب الداخلة ، فسألت أين ذهب .. ثم بحثت فى القاعة فوجدته يجلس فى مكان آخر بعيد مع مسئول الاتصال السياسى للوزارة المعنية بتلك الطلبات ، فقلت لعله يوصيه على هذه الطلبات .

فانتظرت أنا ونائب الداخلة ، وبعدها اختفى نائب الخارجة عن الأنظار ولم يعد إلينا ، فتوجهت لمسئول الاتصال السياسى إياه لأسأله هل سلمه النائب ( نائب الخارجة ) طلبات تخص الداخلة ، فقال لا ..بل أنه طلب ورق وكتب طلبات تخص الخارجة فقط وعندما لفت نظره مسئول الاتصال السياسى بأنه هناك طلبات أخرى تخص الداخلة ..فأين هى ؟؟  كان الرد من النائب إياه  ” هذا ما لدى ومش حعمل حاجة تانى ” .

صراحة .. حزنت جدا أنا ونائب الداخلة من هذا التصرف الغريب غير المعهود … ولكن هذا النائب أصلا وبشكل عام مكبر دماغه وأقل النواب أداءا ولا نافع فى داخلة ولا خارجة.. وبناقص .

 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

lite