رسوم النقل زادت وولعت نار .. صرخات صغار المستثمرين المصريين في شرق العوينات

كتب ــ محمد على يمانى :

وصل من صغار المستثمرين المصريين في شرق العوينات شكوى إلى بريد جريدة أخبار الوادي الجديد لتصل إلى اللواء المحافظ محمد سلمان الزملوط فيها يصرخون من زيادة رسوم نقل منتجاتهم خارج المحافظة وأنها زادت أضعاف مضاعفة ابتداء من 1 – 1 – 2018 ، مع أنها كانت 20 جنية على الطن فقفزت فجأه ومرة واحدة إلى 250 جنية على الطن وتساوى المستثمر الصغير المصري مع المستثمر الكبير الغير مصري ، وأصبحت سيارة النقل حمولة 30 طن تدفع رسوم بقيمة 7500 جنية .


ونذكر بأن مزارعي الفول السوداني والبطاطس مؤجرين مصريين ليسو أصحاب أراضى و كل منتجاتهم تستهلك محليا ليس للتصدير ، و تروى مزارعهم بماكينات الديزل ، بعكس محصول البرسيم الحجازي الذي يصنف من أكثر المحاصيل الشرهة للمياه ويروى بالكهرباء ويصدر للخارج ولا وجود للثروة الحيوانية في كل مصر لتستهلكه بناءًا على ما ورد على لسانهم …..إذن هناك فرق .


نأخذ مثال من الواقع ……المحصول الصيفي في المنطقة محصول الفول السوداني ، إيجار الفدان الواحد خمسة عشر ألف جنيه جنية شامل المياه والأرض فقط ، قيمة تقاوي الفول 75 كيلو جرام للفدان ، سعر الكيلو جرام 60 جنية ، يحتاج عمل ميكنة زراعة وحصاد بتكلفة 2700 ، و تشغيل ومرتبات موظفين 500 جنية ، وأسمدة 16500 جنية لان الأرض ليس بها أي عناصر، لذلك تحتاج إلى أزوت وفسفور وبوتاسيوم وعناصر صغرى و رش مبيدات وحشائش فطرى 2000جنية ، وأقصى إنتاجية للفدان 2 طن أو متوسط طن ونصف ، و يتم دفع كارتا على طريق الجيش 500 جنيه على سيارة النقل كاملة ، و أقصى سعر البيع للفول السوداني في الإسماعيلية 18 جنية للكيلو جرام الواحد وذلك بسبب ركود الأسعار ، في مقابل ذلك أعلى إنتاجية للفدان 36 ألف جنية وتكلفته الفعلية 40 ألف جنيه .

 

أما فدان البطاطس تكلفته 45 ألف جنية وإنتاجية الفدان 18 طن ، وحمولة السيارة 50 طن ، مطلوب دفع 50جنية على كل طن وهذا يعنى أن تكلفة الفدان ستزيد 1250 جنية بالإضافة 400 فرد عمالة مؤقتة .


والخلاصة أن رسوم كارتا الطريق ستزيد من تكلفة الفدان ألف ونصف جنيه

 

 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

lite

اضف رد