أهم الأخبارالبرلمان
أخر الأخبار

عاجل استثناء العاملين فى الخارج من التأمين الإجبارى ..تعرف على بنود قانون التأمينات الجديد

استثنت لجنة القوى العامله  فى مجلس النواب  اليوم العاملين المصريين فى الخارج من الالزام على كل مصرى التامين عليه فى مشروع قانون التامينات الاجتماعية الموحد وهو مايعنى ان يكون اختياريا على ان يكون التامين الزاميا على العمالة المصرية فى الخارج فى الدول التى لاتطبق نظام تامينى عليها.
– الاشتراكات التى يؤديها أصحاب الأعمال عن العاملين لديهم، سواء الحصة التى يلتزم بها صاحب العمل أوالحصة التى يلتزم بها المؤمن عليه. – الاشتراكات التى يؤديها المؤمن عليهم. – المبالغ الإضافية المستحقة. – المبالغ التى تؤديها الخزانة العامة للدولة وفقًا لأحكام هذا القانون. – حصيلة استثمار أموال الحساب. – حصيلة المقابل النقدي للخدمات المقررة بموجب هذا القانون. – حصيلة الغرامات المقضى بها عن مخالفة أحكام هذا القانون. – الإعانات والتبرعات والهبات التى يقرر مجلس الإدارة قبولها. – الموارد الأخرى الناتجة عن نشاط الصندوق.
ويتولى مجلس الإدارة تحديد ما يخصص لكل حساب من حصيلة الموارد المنصوص عليها في البنود أرقام (6 ، 7 ، 8 ، 9) من هذه المادة. مادة (7) يتم فحص المركز المالي للحسابات المشار إليها بالمادة (5) من هذا القانون مرة واحدة على الأقل كل ثلاث سنوات بواسطة لجنة الخبراء في تقرير اكتواري يقدم إلى الى مجلس النواب.
ويقيم التقرير الاكتواري ما إذا كانت معدلات الاشتراكات المطبقة في تاريخ الفحص الاكتواري وأي زيادات لاحقة ينص عليها القانون كافية لمقابلة الالتزامات للمزايا الممنوحة في كل حساب وذلك على أساس مبادئ التمويل التالية: أولا: مزايا تأمين الشيخوخة والعجز والوفاة: يتم الفحص علي أساس تمويل جزئي مع الاحتفاظ باحتياطي إيجابي لمدة لا تقل عن 50 سنة بعد تاريخ الفحص الاكتواري. ثانيا: مزايا تأمين إصابة العمل المالية : يتم الفحص على أساس نظام تمويل الموازنة السنوية بالنسبة للمزايا قصيرة الأجل مع تكوين احتياطي طوارئ، ونظام التمويل الكامل بالنسبة إلى المزايا طويلة الأجل. ثالثا: مزايا تأمين المرض المالية ومزايا تأمين البطالة: يتم الفحص علي أساس نظام الموزانة السنوية مع تكوين احتياطي طوارئ. ويكون رصيد الاحتياطي الذي يخص كل حساب من حسابات المزايا على النحو التالي: مزايا تأمين الشيخوخة والعجز والوفاة: مساوي لإجمالي الاحتياطيات للصندوق المشار إليه بالمادة (5) من هذا القانون مطروحًا منه الاحتياطي المحتسب لفروع مزايا تأمين إصابات العمل والمرض والبطالة. مزايا تأمين إصابة العمل: تكوين احتياطي طوارئ يساوي اثناعشر (12) شهرًا من نفقات الاستحقاقات قصيرة الأجل المتوقعة بالإضافة إلى تكوين احتياطي فني يساوي القيمة الاكتوارية الحالية للاستحقاقات طويلة الأجل المدفوعة في تاريخ التقييم الاكتواري. المزايا المالية لتأمين المرض:تكوين احتياطي طوارئ يساوي اثني عشر (12) شهرًا من النفقات المتوقعة.
مزايا البطالة: تكوين احتياطي طوارئ يساوي أربعة وعشرين (24) شهرًا من النفقات المتوقعة. وفي حالة عدم كفاية معدلات الاشتراك المطبقة في تاريخ الفحص الاكتواري وأي زيادات لاحقة ينص عليها القانون لمقابلة مزايا كل فرع من فروع المزايا يوصي التقرير الاكتواري بمعدلات الاشتراك المناسبة التي يتعين تطبيقها في السنوات اللاحقة.
وفى حالة عجز التدفقات النقدية للهيئة للوفاء بالتزماتها النقدية المقررة قانونا لأصحاب الشأن، تلتزم الخزانة العامة بتدبير تلك المبالغ اللازمة، على أن تلتزم الهيئة بسدادها للخزانة العامة وفقًا للقواعد والإجراءات التي يتم الاتفاق عليها بين رئيس الهيئة ووزير المالية وموافقة مجلس الوزراء. وتحدد اللائحة التنفيذية المعايير وأسس حساب الفروض الإكتوارية التي يتم على أساسها إعداد التقييم الإكتوارى لحسابات التأمين الإجتماعى.
مادة (8) مؤجلة: تتولى الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى إدارة الصناديق المشار إليها بالمواد أرقام (5) ، (14) من هذا القانون، ويكون للهيئة الشخصية الإعتبارية، والموازنة المستقلة التى يتم إعدادها على نمط الوحدات الإقتصادية، كما يكون لها الاستقلال الفنى والمالى والإدارى، وتتبع الوزير المختص بالتأمينات الاجتماعية.
ويصدر بتنظيم أجهزة الهيئة وقطاعاتها وتحديد اختصاصاتها وتسيير العمل بها قرار من رئيس الهيئة.وافقت للجنة خلال مناقشة مواد مشروع قانون التأمينات الاجتماعية والمعاشات الجديد، علي ان يكون التأمين إلزاميًا باستثناء بعض الفئات، علي أن يشمل التأمين علي الشيخوخة والعجز والوفاة، وإصابات العمل والمرض والبطالة.
ونصت المواد التى وافقت عليها اللجنة على ان يشمل نظام التأمينات الاجتماعية التأمينات الآتية: 1-تأمين الشيخوخة والعجز والوفاة. 2-تأمين إصابات العمل. 3-تأمين المرض. 4-تأمين البطالة. ويكون التأمين وفقًا لأحكام هذا القانون إلزاميًا، فيما عدا الفئات المنصوص عليها بالبند ثالثًا من المادة (2) من هذا القانون- العاملون المصريون في الخارج- فيكون خضوعهم اختياريًا، ولرئيس مجلس الوزراء بناء على عرض رئيس الهيئة إصدار قرار بإلزامية التأمين لهذه الفئة بالدول التى لا يتم التأمين فيها على العمالة المصرية.
ولا يجوز تحميل المؤمن عليه أي نصيب في نفقات التأمين إلا فيما يرد به نص خاص ولا يجوز حرمان المؤمن عليه أو صاحب المعاش من الحقوق التأمينية المستحقة كليًا أو جزئيًا لأي سبب من الأسباب. وبموجب المواد التى وافقت عليها اللجنة ينشأ صندوق للتأمينات المنصوص عليها فى المادة (3) من هذا القانون، ويخصص لكل نوع من أنواع التأمينات المشار إليها حساب خاص في هذا الصندوق. وتتكون أموال كل حساب من الحسابات المشار إليها  من الموارد الآتية:

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق