قرار إضافة حجرة إلى الوحدات السكنية الحكومية في مدينة موط متعثر !!! من المسئول ؟

كتب-محمد على يمانى

وصل إلى جريدة أخبار الوادي الجديد شكوى من بعض أصحاب الوحدات السكنية الذين شملهم قرار الموافقة على إضافة حجرة ثالثة إلى وحداتهم السكنية حجرتين وصاله ، و فيها يتساءلون : من المسئول عن تعثر تنفيذ هذا القرار في الداخلة ؟
ويحكى أحد المتضررين من عدم تنفيذ هذا القرار : تعبنا من تجهيز الأوراق ، طلبوا منا خطاب من وزارة الطيران والتأمينات فأحضرناهما ، وكذلك خطاب من الملكية وكروكي للموقع أيضا ، وسلمونا محضر تسليم ، وطلبوا منا رسوم دفعناها ، وسلمونا شهادة صلاحية للموقع ، وجاء وقت التنفيذ وتعطل كل شيء …فمن المسئول ؟
حقيقة بعد إن سمعت من المواطنين في الداخلة ما حدث معهم في هذا الأمر واطلعت على مستنداتهم تأكدت أن حياتنا في الوادي خاصة الداخلة تحتاج إلى قفزات تكسر الجمود وتقضى على الروتين القاتل في مثل هذه الأمور ، فالروتين عندنا يخنقني مثل الغبار ، رأيت إضافة هذه الحجرة في مدينة الخارجة تم بكل بساطة وفى الداخلة العكس تماما .، إن عدم الموافقة عليه من البداية كان أفضل من المماطلة في تنفيذه .
ويرى البعض أن من أسباب تعطل تنفيذ هذا القرار جمع التكاليف مقدما التي تصل إلى 30 ألف جنية ومعظمهم لا يملكها كلها ، فلماذا مقدما ؟ والبعض يستطيع توفير مواد البناء والأجرة بالأجل مثلا على حد تعبير بعضهم ، لماذا لا تتحمل كل عمارة سكنية تنفيذ هذه الإضافة بطريقتها بإشراف الإدارة الهندسية فنيا حسب مواصفات قانون البناء .
بقيت نقطة أن بعض من السكان لا يوافق على إضافة هذه الحجرة ، فليعالجها باقي السكان فيما بينهم بإبعاد من لا يرغب فى إضافة الحجرة وكتابة إقرار عليه بعدم أحقيته في الإضافة مع جيرانه وتمر بجواره العمدان للوصول إلى الأدوار العليا دون بناء الحوائط وعدم فتح نوافذ على هذه الإضافة إذا كان الرافض يسكن في دور أول أو ثاني مثلا

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

lite

اضف رد