الدكتورة سيدة مشرف فى حديث خاص لـ “أخبار الوادى الجديد”: تكليف د .”عبد الله كامل”بإدارة مستشفى الداخلة و هذه أسباب رحيل د.”محمد بكر”

كتب ـــ عماد سبع :

كشفت الدكتورة السيدة مشرف وكيلة وزارة الصحة بالوادى الجديد لـ ” أخبار الوادى الجديد” تفاصيل مهمة على خلفية الاستقالة المقدمة من الدكتور محمد محمود بكر مدير مستشفى الداخلة العام والذى قال فيها أنه لم يجد أى تعاون من مديرة قطاع الصحة حتى أنها لا ترد على المكالمات الهاتفية العاجلة والمهمة ولا تعير أى اهتمام لمطالب المستشفى والمرضى .

وقالت “مشرف” فى اتصال هاتفى مع الجريدة  أن ما جاء فى الاستقالة المكتوبة ليس له أساس من الصحة.

واضافت  أن هناك مواقف عديدة وجدت بها قصور من إدارة المستشفى فى التعامل مع الحالات المرضية والخدمة المقدمة للمواطن خلال الفترة الماضية ، وتم رفع تقارير بالتغيير للمحافظ  والجهات المعنية وسكرتير عام المحافظة والرقابة الإدارية من قبل  على خلفيات أعمال إدارية لم يحسن التصرف فيها .

 واشارت  :” هدفى الأول والاخير هو تحسين الخدمة الصحية المقدمة للمواطن بجميع مراكز وقرى المحافظة ، وتعاملى مع المواطن مباشرة ليس من خلال الإعلام أو الوساطة” .

وأكشفت مشرف أنه تم تكليف الدكتور عبد الله كامل وكيل المستشفى بإدارة مستشفى الداخلة العام لحين شغل الوظيفة ، وأنها فتحت باب التقدم لإدارة المستشفى من الأطباء ، وهناك أشخاص مرشحين لهذا المنصب لكنها لم تعلن بعد عنهم لأساب فنية . 

و أما بالنسبة لمستشفى الداخلة العام الجديد المقترح إنشاؤه ، فقد اوضحت مشرف انه تم تحديد ثلاث أماكن مختلفة منها مكانين بمدينة موط أمام وخلف ناد القوات المسلحة بطريق موط – الشيخ والى ،وهما الأنسب لتوافر المساحة المطلوبة لإنشاء مبنى متميز به مهبط طيران وغرف على اعلى مستوى وجميع الامكانيات  ، ولم يتم تحديد المكان حتى الآن لكنها مجرد اقتراحات وتم إرسالها تفصيليا لوزار ةالصحة لتحديد المكان أو البناء داخل المستشفى العام القديم . 

وتحدثت “مشرف” بخصوص اللجنة الطبية ، حيث أفادت ان هناك 3 أطباء رفضوا التدريب لهذا الغرض وتم تحويلهم إلى التحقيق ، وأجرى التواصل مع وزراة الصحة لعقد التدريب داخل المحافظة ومن المحتمل جدا أن يكون فى الداخلة بدلا من أسيوط للتيسير على المتدربين حتى يتم فتح اللجنة والتى تضم مراكز الداخلة وبلاط والفرافرة .

وقالت مشرف ان عجز السرنجات والجوانتيهات بالمستشفيات الوحدات هو امر صحيح وعلى مستوى الجمهورية وجارى التواصل مع الوزارة لتوفير هذا البند فى الميزانية الجديدة ، وقالت انه يجب ان يكون هناك تعاون بين رجال الاعمال والمواطنين مع المستشفيات والوحدات الصحية وليس المساجد فقط هى المنوطة بالتبرعات بل المستشفيات لها ثواب عظيم وأجر كبير لمن يرعاها ويتبرع إليها لانك تساهم فى نجاة مريض وشفاءءه من مرضه . 

واضافت أنه تم التعاقد مع عدد من أطباء من خارج المحافظة وتسلمهم العمل بمستشفى الفرافرة المركزى لرفع الخدمة الطبية المقدمة هناك.

والجدير بالذكر ان وكيل وزارة الصحة تسلمت العمل خلفا للدكتور محمد السيد موسى لبلوغه سن المعاش وكانت تقلدت هذا المنصب من قبل.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

lite