منظمات وكيانات نصب وهمية بمسميات كثيرة تنشط وسط المواطنين وتمنح كارنيهات وشهادات ومناصب..عجبى

لعل أسوأ ما أفرزته ثورة 25 يناير 2011 … هو انتشار ظاهرة النصب على أوسع نطاق عبر سيل هائل من الجمعيات والمنظمات والمؤسسات التى تدعى العمل الأهلى فى مجالات مختلفة منها ما يطلق على نفسه أسماء تخض مثل منظمة ( كذا)  للثقافة والسلام  .. ومركز ( كذا) لحقوق الانسان وجمعية ( كذا )  او صحيفة تحمل اسم قريب من صحيفة كبرى مثل الاهرام  او أخبار اليوم مه تغيير فى حرف واحد  على نفس غرار  ماركة “ناشيونال ” والمزيف ” نشيولان “.. وغيرها من المسميات التى تخض وكأنك مثلا تسمع منظمة الامم المتحدة  او اليونسكو او اليونسيف او هيومان رايتس او الفاو وغيرها من المنطمات العالمية الكبرى .

المهم ان هذه المنطمات والمراكز الوهمية  تتخذا أسماء ومسميات تحمل لبسا متعمدا مع أسماء منظمات عالمية حتى يخدع المواطن ، وتنشط تلك المنظمات والمراكز الوهمية المتخصصة فى النصب بأشكاله المختلفة … أحيانا فى مناطق بعيدة عن العاصمة وبالتحديد فى الاقاليم والمحافظات حتى لا ينكشف سرها ..

ومن أدوات النصب المشهورة لدى تلك الكيانات الوهمية  .. منح كارنيهات مزركشة وعليها علم مصر وشعار النسر  للطامحين والعاشقين للأضواء تحت أى مسمى وكأنها تريد أن تضفى على نفسها صفة الرسمية .. أو تمنح شهادات تقدير على أى شيىء والسلام أو تصدر قرارات باختيار أشخاص وتعيينهم مديرين او منسقين … وكله فى الوهم … وقد زادات هذه الظاهرة فى الفترة الاخيرة فى الوادى الجديد .. وكثرت مثل هذه الأفعال .

الأخطر والاغرب… أن هذه الكيانات الوهمية  .. تتمكن بفضل عدة النصب التى تملكها ، من خداع أناس يفترض أنهم مثقفون وعلى درجة من العلم .

حيث تفاجىء مثلا … بتهانى ومباركات على مواقع التواصل الاجتماعى  والكل يهنىء ويبارك .. فتبحث عن السبب او المناسبة .. وتصدم عندما تكون تلك الحفلة   .. بمناسبة  صدور قرار  من منظمة…. (كذا (  او مركز …( كذا ) او جمعية…. ( كذا)  الوهمية  .. بإصدار كارنيه مثلا لشخص ما  !!  أو منحه شهادة تقدير  !!  أو تعيينه فى منصب وهمى !!  أو اختياره مثلا ضمن فريق عمل … وغيرها من الامتيازات الوهمية .

ومن المؤكد أن هناك منفعة تحققها تلك الكيانات الوهمية من وراء ذلك …..وأحيانا تجد لقبا كبير ا هو من يدير  هذا الكيان او ذاك   مثل اللواء الدكتور   ( فلان )  … السفير   ( فلان ) …. البروفيسو  ( فلان)  وهذا طبعا جزء أساسى من أدوات الخداع .

ونحن نحذر المواطنين من هؤلاء ….

 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

lite