من حق الرأى العام معرفة المجرمين فى جريمة التلاعب الكبرى فى نتائج الشهادتين الإعدادية والإبتدائية .. ارحمونا كفاية فساد

بقلم: حمدى مبارز

بعد أن تأكد بالدليل القاطع ثبوت جريمة التلاعب فى نتائج الأوائل بالشهادتين الإبتدائية والإعدادية بالوادى الجديد ، بعد التحقيقات التى قامت بها لجنة مكلفة من المحافظ ووزير التربية والتعليم .. ،  وبعد أن أثبتت تلك التحقيقات أن 102 طالب كانوا متضررين من هذه الجريمة ، وتم تعديل الترتيب لتختفى أسماء تماما من القائمة وتحل محلها أسماء أخرى .. أصبح إعلان أسماء المتورطين فى هذه الجريمة الكبرى وتوقيع أقصى العقوبات عليهم ، حق للرأى العام،  بل واجب على كل الجهات المختصة.

فتلك الجريمة البشعة ، هى جريمة أخلاقىة فى المقام الأول ، وتمس الشرف والكرامة والأمانة ، ولا يمكن أن تمر مر الكرام .

ومن يدرينا كم ارتكب هؤلاء من جرائم مماثلة وغير مماثلة على مر السنوات الماضية ، وكم طالب وقع فريسة لهؤلاء الذين باعوا ضمائرهم وتجردوا من أى وازع أخلاقى ليتلاعبوا فى نتائئج الطلاب ، وما هو الثمن الذى قبضوه مقابل ارتكاب الجريمة الشنعاء.

فقد فجرت جريدة ” أخبار الوادى الجديد” القضية منذ البداية ، وتبنتها وتابعتها حتى النهاية .

والآن وبعد أن انتهت اللجنة من اعمالها واعتمد السيد المحافظ ما توصلت إليه .. وثبتت الجريمة … نسأل السيد اللواء المحافظ … هل سيكون لديك ثقة فى القائمين عى العملية التعليمية فى الوادى الجديد بعد ذلك … ونسأل أيضا لماذا لم تعلن الأسماء، أو الجهات المتورطة .. وما هو العقاب … هؤلاء يجب إحالتهم للنيابة العامة بتهمة الغش والتزوير والتدليس وخيانة الأمانة .

سيادة المحافظ والسادة المسئولين فى كافة الأجهزة المختصة .. نرجوكم ..اقتلعوا الفساد من جذوره .. كل موظف صغير لا يراعى ضميره ويستغل موقعه لتحقيق أغراضه الشخصية ، ويظلم هذا وينكل بذاك وينتقم ويرتشى هو سبة فى وجه رئيسه …

 نحن بلد صغير وكل شئ يقع فيه يعرفه الجميع ، والموظف أو المسئول الفاسد ، يعرفه الجميع وأنتم يا من تديرون الأمور تعرفونهم … فلماذا تسكتون على بقائهم فى مواقعهم يعيشون فى الأرض فسادا يظلمون الناس ويفترون عليهم وينكلون بهم خصوصا هؤلاء الذين يعملون فى مواقع حساسة مرتبطة بمصائر الناس … ولدينا من الأمثلة والنماذج الكثير فى الخارجة والداخلة وفى ربوع المحافظة. 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

lite

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*