الأطباء يحذرون من خطورة تقبيل الأطفال فى الفم 

كتب ـــ محمد على يمانى:

من العادات الشائعة في المجتمعات تقبيل الأطفال في الفم بهدف إظهار المحبة والعطف على الصغير من غير أن ندرى إن هذه القبلات قد تكون السبب في إصابة الطفل بالأمراض الكثيرة ،وان كانت الأم هي الأكثر شغفا على تقبيل صغيرها في فمه، فلتحافظ عليه من العدوى التي يمكن أن تنقلها له هي أو زوجها ، وأحيانا يكون الصغير ضحية المجاملة من الضيوف الذين يظهرون المحبة لأبناء مستضيفهم 

فالحقيقة إن القبلة التي تطبعها الأم أو الأب على فم الطفل وخاصة عندما يكون حديث الولادة كفيلة بان تنقل إليه غالبية الأمراض التي يمكن أن يحملها من قبلة واحده ، وربما يقبله شخصا ما وهو لا يدرى انه مصاب بأي من الأمراض الشديدة العدوى ، وان كان لابد من تقبيل الطفل فليكن على الجبهة أو اليدين ..
وربما الأبوان احدهما أو كلاهما مصاب بمرض وهو لا يدرى أيضا ، وتأتى الخطورة أن الأطفال خاصة حديثي الولادة لم تكن المناعة قد اكتملت عندهم فإصابتهم بالعدوى أسرع 


.ويتفق الأطباء على أن تقبيل الطفل في فمه قد يتسبب في إصابة الطفل بالتهاب فطرى باللسان ينتشر بين اللثة ، وينتشر في جميع أنحاء الفم وبالتالي تكون الريالة عنده مستمرة وهذا الرأي معروف بالفطرة عند أجدادنا فكانوا يحذرون منه كثيرا ، على الأكل ،..وتنقل مجموعة الميكروبات العنقودية وهى ميكروبات موجودة في فم الإنسان بصورة طبيعية حتى ولو كان سليما وكذلك التهاب الحلق والفم كما تؤدى إلى التهاب اللوزتين وعندما يكبر الطفل لعامين مثلا تكون لها مضاعفات كبيرة على القلب أو الالتهاب المتكرر على الكليتين .


أيضا مرض الحمى الشوكيه ينتقل عن طريق التقبيل ، وهى تنتشر أيضا عن طريق ميكروبات موجودة بصفة طبيعية في الإنسان وأيضا تنقل القبلات بعض الفيروسات مثل الزكام والبرد والرشح ويجب عدم الاستهانة بها لأنها قد تصيب الخلايا المبطنة لخلايا المخ ، وينتج عنها ارتفاع شديد في درجة الحرارة وتؤدى إلى تشنجات عند الطفل وأيضا التهاب الغدة النكفية وكذلك الحصبة الرمادية والألمانية و الفيروسات الكبدية 


وأخيرا شكرا وتقديرا للأستاذ الدكتور مصطفى شفيق اخصائى طب الأطفال بكلية طب أسيوط ابن الوادي الجديد على نصيحته الغالية هذه لوالد طفل كان مريض و كان يعالجة فى أسيوط ، لذا وجب نشر هذه النصيحة الغالية .

__________________

تعليقات الفيس بوك

تعليقات