أهم الأخبارالوادى الآن

بالأرقام أعمال وزارة الصحة في الوادي الجديد خلال الربع الأول من عام 2017

بعد الهجمة الشرسة التي تعرضت لها وزارة الصحة في الوادي الجديد كام لزاما علينا الوقوف على الحقائق بالأرقام والأدلة لمعرفة هل وزارة الصحة ووكيلة الوزارة والعاملين جميعا يعملون أم انهم مجرد موظفين يذهبون للعمل صباحا ويعودون لمنازلهم بعد انتهاء المناوبة دون تحقيق أي عمل أم انهم يعملون بكل جهد في حدود المتاح من موارد الدولة وفي ظل السياسة الحالية للبلاد؟
وكانت الأرقام جامدة لا تبين شيء ولكن الحكم الأول هو القاري الذي يريد معرفة الحقيقية ويسعي لها دون تحيز فكلنا يعلم أن الصحة العامة في مصر متدنية ولكن لو نظرنا للجهد المبذول قد نري بعض من الأمل بين كل ذلك.


وكانت أعمال -ولا نقول إنجازات – وزارة الصحة بالوادي الجديد كالتالي
من بداية يناير لهذا العام وحتي نهاية مارس تمكنت مديرية الصحة بالوادي الجديد من الاتي تنفيذ 7 قوافل طبية في قري متعددة بمراكز المحافظة في شهر يناير كشفت علي المئات من الأفراد وأقيمت في بغداد وباريس وجور مشين والنهضة وأبو منقار والزيات وهذا بهدف توفير الرعاية للقري المحرومة أما في شهر فبراير فقد أقيمت 6 قوافل طبية بجانب اطلاق مباردة الرئيس السيسي للقضاء علي فيروس سي والذي شهدنا فاعلياته في المستشفيات والإدارات الصحية وشمل كل المحافظة ومازالت المبادرة مستمرة حتي الأن للقضاء علي الفيروسات ولأول مرة في المحافظة إنشاء خمسة مراكز لتحليل الفيروسات منها الثابت ومنها المتنقل وشملت كل المراكز بلا استثناء .


قامت المديرية بالمرور على 662 محل ومطعم للتأكد من صلاحية المنتجات التي تقدم للجمهور وتم تحرير محاضر للمخالف وإعدام أكثر من 430 كيلو من المنتجات الفاسدة بواسطة المديرية هذا بخلاف العينات الدورية من محطات المياه لتحليلها.

 


قامت المديرية بدعم غير القادرين من خلال استخراج 375 قرار بالعلاج على نفقة الدولة وذلك لدعم المحتاجين لعمليات وأدوية تتكلف مبالغ كبيره لا يستطيع تحملها الأفراد.
أما في مجال الحوادث والطوارئ والتي هي صميم العمل بالصحة فحدث ولا حرج هناك العشرات من العمليات التي أجريت بالمجان فضلا عن التحويلات المجانية لمستشفيات أسيوط والقاهرة وذلك للحالات التي لا تتناسب إمكانيات المحافظة للتدخل فيها.

 


قامت الوحدات الصحية والإدارات بتطعيم 39 ألف طفل خلال حملة القضاء على شلل الأطفال وذلك من خلال الفرق المشاركة وعددها 215 فريق طبي.
تم استلام 43 شكوى خلال الشهور الثلاثة وتم بحث والرد علي اغلبها وجاري دراسة الباقي والعمل على حل تلك الشكاوى.


أما في مجال الأجهزة الطبية وأمداد المستشفيات والوحدات بالنواقص فقد تم تزويد القطاع الصحي تم توريد جهازين سباب لمستشفى الخارجة وجهازين لمستشفى الداخلة وإضافة 2 سرنجات محاليل حديثة لمستشفى الداخلة بخلاف 3 أجهزة سيولاب و3 أسرة لرعاية مزوده بمرتبة خاصة بها و4 أجهزة مونيتور وجهاز صدمات للقلب وجهاز رسم قلب والعديد من أجهزة الضغط وأجهزة قياس نسبة الهيموجلوبين وأجهزة pcr وأجهزة لتدفئة الأطفال و9 ثلاجات موتي متكاملة بالتروليات بحوالي قيمة 745 الف جنية بجانب صيانة جهاز الماموجرام بحوالي 57 الف جنية .


نسعى لكشف الحقائق بالأرقام ولا ندافع عن شخص بعينة ونعلم أن قطاع الصحة يحتاج إلي دعم كبير وإصلاحات جبارة ولكن لا نرضي بظلم أي قطاع يعمل حسب الإمكانيات المتاحة قد لا تكون سيدي القاري أفضل شخص في الكون ولكنك الأفضل أو تحاول أن تكون الأفضل في ضوء الظروف المحيطة والإمكانيات المتاحة

 

 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق