آراء ومقالاتأهم الأخبار

حاكموا منشار الوحدات المحلية في المحافظة لجوره المتكرر على أشجار الشوارع

بقلم ـ محمد على يمانى:

مطلوب محاكمة منشار الوحدات المحلية بسبب جوره على أشجار الشوارع في معظم مناطق المحافظة بلا شفقة ولا رحمة وبدون مراعاة لدرجة حرارة صيف حار وقاسى قد تصل درجة الحارة فيه إلى المائة درجة مئوية في النهار في الشمس وقد يعنى هذا حاجة الناس الماسة ولو لقليل القليل من الظل

يقولون أنهم يهذبون الأشجار أو أنها تعيق مرور أسلاك الكهرباء ،أو أنها تعيق حركة المرور فى الشارع فأي تهذيب هذا وأي منع إعاقة هذه ؟ وأين معيار التهذيب ؟ ، الحقيقة هم فرحين بالمنشار من منطلق ” هبله ومسكوها طبله “

والسؤال هنا كم كلفت زراعة وري شجرة واحدة جاروا عليها منذ زراعتها منذ عشرات السنوات وحتى الآن ؟ وكم من الوقت والأموال يستغرق زراعة هذه الأشجار حتى تصبح كما كانت قبل قطعها ؟.الله اعلم

والغريب أننا نلاحظ بعض الشوارع في محافظة أسيوط كبرى محافظات الصعيد تمشى فيها كأنها مسقوفة من تشابك أطراف الأشجار العليا بعضها البعض ونحن حرام عندنا أن تكبر الأشجار في الشوارع وتحمى المشاة من حر الحرور في الشارع نهار الصيف

والغريب أن مكتوب وصل إلى عموم الوحدات المحلية في المحافظة مفاده ” ممنوع قطع الأشجار “…..ويستمر مسلسل تناقض القرارات عندنا

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق