أهم الأخباراخترنا لكالتعليمملفات وتحقيقات

قرار تنجيل ملاعب المدارس بنجيل طبيعى أشبعني ضحكا حد البكاء

بقلم – محمد علي يماني 

قرار تنجيل ملاعب المدارس بنجيل طبيعى يروى بالماء في المحافظة قرار أشبعني ضحكا حد البكاء ، وذلك لأنني عشت أيام قرأت فيها مكتوب إلى المدارس من هيئة الأبنية التعليمية بالمحافظة لمنع الزراعة في المدارس لمسافة لا تقل عن 25 متر من مبنى وسور المدرسة لخطورة المياه عليهما

عشت أيام وشاهدت غلق دورات المياه في مدرسة اسمنت الإعدادية في الداخلة واستبدالها بدورات مياه نفذت بمعدن الالمونتال فى فناء المدرسة لأن المياه فى دورات المياه عبثت بالجدران ، واليوم نقول تنجيل الملاعب .

عشت أيام قاد فيها المسئولين حملة لتوعية الناس وحثهم على ترشيد المياه وكان ذلك من خلال محاضرات وندوات في المدارس ومراكز الشباب ودور العبادة لتوعيه الناس على الترشيد في استهلاك المياه …..فماذا حدث الآن؟

عشت أيام وشاهدت محاضر للفلاحين لأنهم زرعوا محاصيل شرهه للمياه منها الأرز واشتعلت حرب الأرز الغير متكافأه بين الفلاح من جهة والري والزراعة من جهة أخرى بحجة المحافظة على خزان المياه الجوفي فماذا جرى الآن ؟

والأخطر من هذا وذاك ….كل المدارس في المحافظة داخل الكتلة السكنية فحتما ستروى من مياه الشرب وسيدفع البعض من المواطنين ثمن عدم وصول المياه إليهم …و ماذا بعد استلام الشركة لمرفق المياه في المحافظة ؟ ..أخشى أن يحدث ما حدث من قبل أن العاملين في المدارس كانوا يجمعون من بعضهم البعض لشحن عداد الكهرباء ، ويتكرر الأمر فيجمع العاملين من بعضهم البعض لشحن عداد المياه فيمل الناس من الدفع ويتم تبوير النجيل إذا ما شحنوا عداد المياه

والخلاصة …معظم أراضى المحافظة تربو أو بالعامية ” تورم ” عند ريها بالماء فتتأثر المبانى ، ونجد هذا في أرض بلاط وتنيده واسمنت والراشدة والهنداو والعوينة والموهوب وغرب الموهوب وأبو منقار .

أيضا …بالعقل … ما الفائدة التي ستعود على التعليم من تنجيل ملاعب المدارس ؟ ومن سيدفع ثمن النجيل الغالى الثمن ؟ ولو افترضنا أن ملعب كل مدرسة سيكلف 20 الف جنيه نجيله تقريبا ، فكم ستكلف ملاعب مئات المدارس فى المحافظة ؟ ، وهل كان التعليم متأثرا بعدم تنجيل الملاعب من قبل والآن سيضيف جديد الى مستوى التعليم ؟

أما ان كان الاتجاه لاستخدام النجيل الصناعى فى ملاعب المدارس فأهلا وسهلا بنجيل صناعى لا يروى بالماء ، ونحافظ على أعداد النخيل المزروعه بالمدارس فى مبادرة ادارة الاتصال السياسى بمديرية التعليم فى المحافظة ” مدرستى قدوتى وبيتى ” فهذا خيرا كثير وكافى جدا.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق